إسلامية .. شبابية .. متنوعة
أهـلاً وسهـلاً بكَ يـا زائر في منتديـات ريماس

 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلإتصل بنادخول

شاطر | 
 

 ابدا ابدا لن تلمسو الجتوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عاصم السلفى
نائب المدير العام
نائب المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 496
تاريخ الميلاد : 18/05/1989
العمر : 27
الإقامة : مصر اسوان
العمل/الترفيه : القرأه
المزاج : معتدل يميل الى العصبيه
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15866
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 08/07/2008

الورقة الشخصية
ريماس: 1

مُساهمةموضوع: ابدا ابدا لن تلمسو الجتوه   الإثنين يناير 05, 2009 2:30 am

أبدا أبدا لن تلمسوا ... الجاتوه




>أقف وسط زحام الطلاب الشديد أمام لوحة إعلان نتائج الثانوية العامة باحثا عن إسمى
>هاهو إسمى ( باسل شديد عبد المتين ) ناجح وبمجموع 96%
>الحمد لله لقد تحقق الأمل وجنيت حصاد الجهد والتعب
>وصلت إلى منزلي لتستقبلني أحضان والداى العزيزان فقد اقتربت من تحقيق هدفي المنشود
>
>25/08/1996
>
>أقف وسط زحام المتقدمين للانتساب للكلية الحربية بانتظار إعلان أسماء المقبولين وقلبي يخفق بشدة
>أنها إحدى لحظات العمر الحاسمة ، عشت حياتي أتمنى الانتساب للكلية الحربية ، دائما ما أتخيل نفسي قائدا عظيما أحمى الدين والوطن
>انتبهت على صوت أحد الضباط وهو يتلو أسماء المقبولين
>.... باسل شديد عبد المتين
>الحمد لله ها قد وفقني الله فى مسعاي فليهنأ القلب ولتقر أعين أبى و أمي
>
>12/08/2000
>
>حفل تخرج الدفعة السادسة والخمسون من طلبة الكلية الحربية
>وزير الدفاع بنفسه وكبار قادة الأسلحة يحضرون حفل التخرج وتكريم الطلبة الأوائل
>.... أول الدفعة الطالب باسل شديد عبد المتين
>تقدمت مرتديا بدلتى العسكرية الموشاة و بخطوات عسكرية قوية لأصافح الوزير وأحصل على نوط الجدارة
>والتقطت لي الصور التذكارية التي تسجل هذه اللحظة الرائعة
>
>01/09/2000
>
>توجهت لمقابلة القائد العام لسلاح المدفعية بمبنى القيادة العامة للقوات المسلحة حسب خطاب التكليف الذي تسلمته من الكلية
>دخلت إلى المكتب وأديت التحية للقائد باحترام كبير
>تفحصنى القائد مليا قبل أن يقول
>.... حضرة الضابط سجلك العسكري مشرف بجميع المقاييس ويعكس التزاما رائعا بتعاليم العسكرية والانضباط
>.... تقديركم شرف لي سيدي وقد عاهدت الله أن أكون دائما جنديا مخلصا تتشرف به بلاده
>.... وهذا ما يشجعني على إسناد أحد أهم المواقع الحساسة بسلاح المدفعية إليك وأتمنى أن تكون عند حسن الظن بك
>.... سيدى أنا على أتم استعداد لأن أهب حياتي فداءً للوطن
>.... أحسنت أحسنت ، أنت تعلم أن القيادة العامة قد أنشأت دارا بإسم كل سلاح تحتوى على فندق وقاعات للمناسبات وأماكن للأنشطة الاجتماعية والرياضية
>.... نعم سيدى
>.... حسنا سوف أعينك قائدا لدار المدفعية وأتوقع أن تجعلها الأفضل على الإطلاق
>.... أوامركم سيدي
>.... شكرا مع السلامة
>خرجت من مكتب القائد وأنا أستشعر إحباطا كبيرا ، كنت أتصور نفسى قائدا لفرقة مدفعية فكيف أكون قائدا فى فندق !!!!!!!
>ولكن حزمت أمري ، لا أملك إلا التنفيذ وسأخدم الوطن في أي مكان وأقنعت نفسي أن تميزي فى هذا المكان سيدفعني إلى صفوف القيادة العليا بأسرع ما يمكن
>
>3/09/2000
>
>توجهت إلى الدار لأجتمع بالقائد السابق
>دخلت الى مكتبه على المكتب تحفة أنيقة كتب عليها إسمه عقيد ( سلام سلامه الدهل )
>تعجبت من سمنته المفرطة جدا كيف يكون ضابطا عسكريا بمثل هذا الوزن لا مجال للمقارنة بيننا فأنا أتمتع ببنية رياضية قوية اكتسبتها من خلال التمارين الرياضية العنيفة التي كنت مولعا بممارساتها
>تم التوقيع على محضر استلام الوثائق والمستندات وصافحنى الضابط وغادر المكتب وهو يستند الى الحائط لصعوبة حركته
>
>7/09/2000
>
>اليوم انتهيت من دراسة أوضاع الدار
>لدينا قاعتين للأفراح وفندق صغير ومطبخ يتم فيه إعداد الطعام ، وقسم للحلويات يتم فيه إعداد جميع أنواع التورته والجاتوه سواء لتقديمها خلال الأفراح أو لبيعها عبر منفذ من خلال السور الخارجي للدار للجمهور العادى
>
>20/09/2000
>
>لا زلت عاكفا على دراسة واحد من أهم المراجع فى طرق إعداد الحلويات ، نعم لابد أن أكون ملما بكل صغيرة وكبيرة من أنشطة الدار ، لن أدع شيئا للظروف ولا يمكن أن أسمح لشئ أقوده بالفشل
>
>23/09/2000
>
>أثناء زيارة لقسم إعداد الحلويات وجدت جنديين لا يرتديان الطرطور الأبيض أثناء أعداد العجين فقمت بتحويلهما لمحاكمة عسكرية ( طبعا الطرطور فى المطبخ مثل الخوذة فى الحرب )
>
>17/10/2000
>
>بعد دراسة لنظام حفلات الزفاف وجدت الراقصة الخاصة بالدار ذات مستوى سئ جدا وتم الإعلان عن مسابقة لتعيين راقصتين جديدين
>
>5/11/2000
>
>بعد العديد من الاختبارات وقع اختياري على الراقصتين ( سنيه مريحاهم ) و ( عزيزة تساهيل ) للعمل معنا وأصبح ختام أى رقصة هو تأدية الراقصة للتحية العسكرية ( طبعا كل شئ لابد أن يسير بالروح العسكرية الأصيلة )
>
>1/12/2000
>
>سافرت إلى باريس فى مأمورية عسكرية لحضور المؤتمر السنوى لرابطة صانعى الحلوى العالميين ( نعم لا يمكن أن نتأخر عن ركب العالمية أبدا )
>
>15/3/2001
>
>حدث خطأ لا يغتفر تم تقديم 40 قطعة ( موس كيك ) بالمشمش بدلا من البرتقال خلال حفل زفاف ، على الفور تم تحويل 6 جنود لمحاكمة عسكرية رغم تشفع أحد الضباط لهم ( وماذا نفعل إذا حدث مثل هذا الخطأ ووضعت دانة مدفع عيار 18 مكان دانه عيار 19 !!! خلال معركة ؟ ألا يعرض هذا مصير الوطن للخطر ؟ )
>
>16/03/2001
>
>أصدرت قرارا بأن أقوم بنفسى بتذوق عينات من الجاتوه قبل تقديمه ضمانا للدقة والانضباط
>
>10/06/2002
>
>زاد وزنى 27 كيلو جرام منذ القرار سالف الذكر ( كم نضحى من أجلك يا وطن )
>
>31/12/2002
>
>زاد وزنى 15 كيلو جرام أخرى
>
>20/03/2003
>
>خبر هوى علينا كالصاعقة لقد هاجم الغزاة بلدا شقيقا
>
>22/03/2003
>
>قلق شديد داخل قطاعات الجيش وتكهنات بإعلان التعبئة العامة
>
>24/03/2003
>
>تسلمت إعلانا من القيادة العامة داخل مظروف مختوم بالشمع الأحمر ومعنون ( سرى للغاية ) ، فتحت المظروف وقلبى يخفق هل حانت الساعة ؟
>موضوع الإعلان تشديد من القيادة على مراعاة الشروط الفنية لبدل الرقص حيث تلاحظ ظهور راقصات ببدل مخالفة !!!!!!!!!
>
>28/03/2003
>
>تصريح من وزير إعلامنا بأن خطر الحرب بعيد عنا تماما حثت تلتزم دولتنا بجميع المعاهدات الدولية والإقليمية بما فيها تعليمات الفيفا !!!!!
>
>02/04/2003
>
>تململ فى قطاعات الجيش للمطالبة بموقف رسمى قوى تجاه الحرب !!!!!
>
>04/04/2003
>
>خطاب من الزعيم يؤكد أن الوطن آمن تماما من أى أخطار وأنه ستصدر تعليمات لتقديم المساعدة للشعب الشقيق
>
>07/04/2003
>
>توجيه من القيادة العليا بتجهيز كميات ضخمة من التورتات والجاتوه لإرسالها كمعونة للبقية الباقية من الشعب الشقيق ( ما أروع هذا الخبر أخيرا سنقوم بدورنا تجاه الأمة ما أجمل أن يتناول طفل فقد أطرافه وكل أفراد أسرته قطعة من تورتة ( بلاك فورست ) سينسى كل الآلام وسيتذكر دوما موقف بلدنا وزعيمنا الشجاع )
>
>09/04/2003
>
>انتهت الحرب وأنباء عن حشود على حدودنا ، ولكن وزير أعلامنا يؤكد أنه لا خطر على الإطلاق
>
>15/04/2003
>
>تصريحات مستفزة من قادة الغزاة تلوح بالحرب ضدنا ، ووزير إعلامنا يعلن عن انطلاق مهرجان ( هشتكه بشتكه ) للفنون الشعبية
>
>فى يوم فى شهر فى سنه
>
>كنت جالسا فى مكتبى عندما سمعت صوت انفجارات قوية ، أسرعت الى نافذة المكتب ، يا للصاعقة !!!! دبابات تحمل علم الغزاة تقترب من دار المدفعية
>خرجت من مكتبى وأنا أصرخ بصوت كهزيم الرعد ( حرس سلاااااااااااااااااح )
>أتخذ الجميع مواقعهم الدفاعية متمترسين خلف طاولات العجين وجوالات الدقيق الفاخر
>أصدرت أوامرى بأرتداء الجميع للطراطير ( لعدم توفر خوذات )
>تسلح الجميع بالشوك والسكاكين البلاستيكية ومضارب البيض ( لنسحقن بيض العِدا )
>تقدموا يا أوغاد قسما قسما ...... أبدا أبدا لن تلمسوا .................. الجاتوه
>
>
>
>
>
>لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين *
>
>اللهم انى اعوذ بك من الهم والحزن ..واعوذ بك من العجز والكسل .. واعوذ من الجبن والبخل ... واعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال
:,m./p[]=\\/*78:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ReMaS
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..


انثى عدد المساهمات : 1762
تاريخ الميلاد : 18/05/1992
العمر : 24
الإقامة : فلسطين الحبيبة
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15945
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

الورقة الشخصية
ريماس: 1

مُساهمةموضوع: رد: ابدا ابدا لن تلمسو الجتوه   الأربعاء يناير 07, 2009 1:25 am

ههههههههههههههههههههههههههههههههه

بجد هادي القصة أضحكتني كثيرا

مشكور أخي على القصة

بوركت

وعلى محبة الله نلتقي

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://remas.ba7r.org
ابو عاصم السلفى
نائب المدير العام
نائب المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 496
تاريخ الميلاد : 18/05/1989
العمر : 27
الإقامة : مصر اسوان
العمل/الترفيه : القرأه
المزاج : معتدل يميل الى العصبيه
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15866
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 08/07/2008

الورقة الشخصية
ريماس: 1

مُساهمةموضوع: رد: ابدا ابدا لن تلمسو الجتوه   الأربعاء يناير 07, 2009 3:46 am

شكرا على المرور اضحك الله سنك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابدا ابدا لن تلمسو الجتوه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ريماس :: 
المنتدى الإسلامي
 :: المواضيع الإسلامية العامة
-
انتقل الى: