إسلامية .. شبابية .. متنوعة
أهـلاً وسهـلاً بكَ يـا زائر في منتديـات ريماس

 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلإتصل بنادخول

شاطر | 
 

 مدخل إلى فكر هيغل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ReMaS
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..


انثى عدد المساهمات : 1762
تاريخ الميلاد : 18/05/1992
العمر : 24
الإقامة : فلسطين الحبيبة
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15950
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

الورقة الشخصية
ريماس: 1

مُساهمةموضوع: مدخل إلى فكر هيغل   الخميس يوليو 10, 2008 1:14 am


مدخل إلى فكر هيغل
كان هيغل أول من أعمل قطع الحداثة مع الإيحاءات المعيارية للماضي الغريب عنها. لم تطرح الحداثة على نفسها مسألة العثور على ضماناتها الخاصة في ذاتها إلا في نهاية القرن الثامن عشر، وتبلغ هذه المسألة من الحدة بحيث يمكن لـ هيغل أن يتناولها بوصفها مسألة فلسفية، لا بل يجعل منها “المسألة الأساسية” لفلسفته. إن الانشقاقات التي أحدثها فعل العصور الحديثة في الأزمنة السابقة وتراثها يراها هيغل منبع الحاجة إلى الفلسفة التي باتت وعي الحداثة لذاتها. يكتشف هيغل، أولاً ، “المبدأ الذاتي للأزمنة الحديثة”. أي ترجمة الأزمنة الحديثة إلى أفكار. ووعي هذه الترجمة. ما يزال، الفكر الحديث كله ناتج عن هيغل بشكل من الأشكال. وقد استطاع هذا الفيلسوف العبقري أن يشكل نسقاً فلسفياً متكاملاً سماه “نسق العلم” System of Science، حيث يشـــمل: 1- المنطق 2- الطبيعة 3- الروح/ العقل . كذلك فقد درس هيغل الدين والأخلاق الفردية والحياة الأخلاقية والسياسة والدولة والمجتمع المدني الخ… لم يترك شيئاً إلا وتحدث عنه، كالجمال والفن. ولهذا السبب كان آخر فيلسوف شمولي في التاريخ. إنه أرسطو العصور الحديثة، وكما أن المعلم الأول [أرسطو] تحدث عن الفيزيقا والميتافيزيقا والمنطق والبلاغة والشعر والسياسة والأخلاق والدين الخ…. كذلك، فعل هيغل الشيء ذاته في الثلث الأول من القرن التاسع عشر، ولذلك اعتبره البعض بأنه ذروة الفلسفة المثالية الألمانية. يقول هولغيت:” لقد تأثر هيغل بـ كانط بدون شك، حيث كان كانط أستاذاً لكل مثقفي ألمانيا في ذلك الزمان، ولكنه حاول أن يتجاوز أستاذه، وقد تجاوزه في أشياء عديدة من هنا بعض من عظمته”.
وأما الأحداث الأساسية التي أثرت على فكر هيغل وفلسفته في التاريخ فهي الثورة الفرنسية التي اندلعت وعمره تسعة عشر عاماً، ثم شخصية نابليون بونابرت الذي غزا ألمانيا ورآه لأول مرة على حصان، ثم الثورة الصناعية الإنجليزية التي غيرت وجه العالم.
وأما عن حياته، فيقول هولغيت: ولد جورج ويلهلم فريدريك هيغل بتاريخ 27 آب/ أغسطس عام 1770 في عائلة بروسية تنتمي إلى البورجوازية الصغيرة. كان والده موظفاً في الدولة البروسية. وبعد أن أنهى دراساته الثانوية في مدينته الأصلية شتوتغارت دخل إلى كلية اللاهوت الشهيرة في مدينة توبنغين. وهناك درس التاريخ وفقه اللغة الألمانية والرياضيات بصحبة صديقه هولدرلين الذي سيصبح شاعراً كبيراً فيما بعد. وقد نشأت بينهما صداقة حميمة وعميقة. وهناك قرأ كتب جان جاك روسو و كانط على ضوء أحداث الثورة الفرنسية.
ثم التحق به شاب آخر سوف يصبح فيلسوفاً كبيراً فيما بعد هو شيلِنغ . وقد حصل تنافس بينهما أدى إلى نوع من الخصومة وسوء التفاهم. وفي عام 1790 نال هيغل شهادة التفوق في الفلسفة. وبعدئذ أصبح مربّي أطفال لدى عائلة غنية في مدينة بيرن بسويسرا. وقد بقي هناك حتى عام 1796. وفي عام 1795 ألّف أول كتاب له تحت عنوان «حياة يسوع». ثم راح يدرس بشكل منهجي منتظم مؤلفات كانط و فيخته في مدينة فرانكفورت بين عامي 1797 - 1800. وفي عام 1801 انتقل إلى مدينة «يّينا» التي تحتوي على جامعة مهمة، حيث حلّ شيلنغ محل فيخته كأستاذ جامعي، بعد أن أبعد هذا الأخير لاتهامه بالإلحاد atheism. وهناك انخرط في الكتابة والبحث والمناقشات الفلسفية إلى أقصى حد. ثم أصبح أستاذاً مساعداً في نفس الجامعة. حيث كان يتقاضى راتباً زهيداً.
وفي عام 1807 أنهى هيغل تأليف كتابه الشهير «فينومينولوجيا الروح (أو علم ظواهر الروح/ العقل). ثم أصبح رئيس تحرير لإحدى الجرائد الألمانية. لكنه طُرد من هذا المنصب بعد سنة واحدة لأسباب سياسية. فقد كانت أفكاره ثورية أو تقدمية أكثر من اللازم. ثم ألّف كتاباً مدرسياً في عدة أجزاء بين عامي 1812-1816 تحت عنوان «علم المنطق». وهو ما يسمى أيضاً بـ “المنطق الكبير” مقابل “المنطق الصغير” أو “موسوعة العلوم الفلسفية”
تزوج هيغل عام 1811 وولد له طفلان: الأول سيصبح أستاذ تاريخ، والثاني أصبح قساً بروتستانتياً.. نال هيغل منصباً جامعياً مهماً في جامعة هايدلبرغ عام 1816. وفي عام 1817 نشر كتابه «موسوعة العلوم الفلسفية”. أو “المنطق الصغير” وعندما مات فيخته الذي كان يحتل كرسي الفلسفة في جامعة برلين حل هيغل محله عام 1818. وكان ذلك أكبر منصب يمكن أن يحلم به فيلسوف في ذلك الزمان. وعندئذ ازدادت شهرته وأصبحت عالمية تقريباً. ولكن البعض أخذوا عليه موقفه السياسي المحافظ واعتبروه بمثابة المفكر الرسمي للنظام الملكيّ البْروسيّ. وهكذا هاجمه الليبراليون الذين كانوا ما يزالون تقدميين في ذلك الزمان. ولكن بعد فترة من الزمن راح النظام نفسه يشتبه به. وعندئذ أصبح يتلقى الضربات من كلا الطرفين. وفي عام 1821 نشر هيغل كتابه «مبادئ فلسفة الحق”. وفي عام 1827 سافر إلى منطقة فايمار حيث استقبله غوتّه ، ثم سافر بعدئذ إلى باريس حيث رحّب به فيكتور كوزات وبعض المثقفين الفرنسيين الآخرين.
مات هيغل بمرض الكوليرا عام 1831 و كان عمره واحداً وستين عاماً فقط. وبالتالي فإن كتبه عن الجماليات، وفلسفة الدين، وفلسفة التاريخ، لم تنشر إلا بعد موته. يقول هولغيت: إن تلخيص فلسفة ضخمة كفلسفة هيغل أمر صعب جداً. فالمرء يخشى أن يشوه فكره إذا ما بسَّطه أكثر من اللزوم. كان هيغل يرى أن ما يتحقق في التاريخ عبر الصراعات الدامية والأهواء البشرية المتعارضة والهائجة هو الروح/ العقل: أي العقلانية العميقة. فالتاريخ عقلانيّ على الرغم من أنه يبدو لنا فوضوياً، مليئاً بالحروب والظلم والقهر. وذلك لأن العقل هو الذي يحكم العالم والتاريخ بحسب النظرة الديالكتيكية لـ هيغل. فالتاريخ كان عقلانياً وسيبقى على الرغم من كل المظاهر الخادعة والتي تقول العكس. والتاريخ لا يمكن أن يفهمه إلا عقل الفيلسوف. كان هيغل يقول بالحرف الواحد: ” ينبغي أن ننظر إلى التاريخ بعين العقل التي هي وحدها القادرة على اختراق السطح المبرقش للأحداث اليومية.” التاريخ يتقدم نحو المزيد من وعي الذات، هذا الوعي الذي يجعل الإنسان متحرراً من الضرورات. التاريخ يتقدم باتجاه المزيد من العقلانية، والأخلاق، والحرية. هذا هو طموح التاريخ النهائي والأخير. إنه يهدف إلى تحقيق السعادة للبشر على هذه الأرض، وكذلك تحقيق التقدم المادي والمعنوي. ليس هذا بعيداً عن البشر، بل بفعل البشر أنفسهم. البشر هم الذين يصنعون تاريخهم، لكن ليس على هواهم، بل وفق ضرورات وشروط مادية عليهم وعيها وتجاوزها. حسب ما أضاف ماركس لاحقاً.
هل ينبغي أن نستنتج من ذلك أن الناس في عصرنا أكثر عقلانية وأخلاقية وحرية مما كانوا عليه في الماضي؟ لا. ولكن ما هو مضاد للعقلانية والأخلاق والحرية ما عادوا يتحملونه كما في السابق، وإنما أصبحوا يشجبونه أكثر فأكثر. لنضرب على ذلك المثل التالي: عندما كانت الكنيسة الكاثوليكية تحاكم المفكرين في القرون الوسطى أو حتى في عصر النهضة وتعدمهم كما حصل لـ جيوردانو برونو وآخرين ما كان أحد يحتج على ذلك.
كانوا يعتبرونه شيئاً طبيعياً أو عادياً لأن الكنيسة معصومة ولا تناقش. ولكن عندما قتلوا المفكرين أو حتى الناس العاديين في القرن الثامن عشر احتج فولتير على ذلك ومعه كوكبة من المثقفين. وأما في القرن التاسع عشر فعندما أدانوا الضابط درايفوس بتهمة الخيانة العظمى وهو بريء فإن إميل زولا احتج على ذلك ومعه ليس فقط المثقفين وإنما جزء لا يستهان به من الرأي العام.. وهكذا نلاحظ أنه يوجد تطور على مدار التاريخ من قرن إلى قرن. واليوم أصبح الحكام في الدول الأوروبية يخشون رأيهم العام إلى حد كبير. وبالتالي فالذين يقولون بأنه لا يوجد تقدم في التاريخ مخطئون.
يقول هولغيت: بالنسبة لـ هيغل فإن التاريخ الكوني أو تاريخ العالم لا يهتم بالأشخاص الفرديين وإنما يهتم بالفرد الكوني أي بالشعب ككل وبروح هذا الشعب. وهذا ما ندعوه الآن بخصوصية الشعب الألماني، أو الفرنسي، أو العربي الخ… فكل شعب له روح جماعية هي شروط هذا الشعب وموقعه في جدلية التاريخ العالمي. وجاءت الماركسية ومعها، الفهم المادي للتاريخ أو ما سمي لاحقاً بـ “المادية التاريخية” لتطرح إشكالية، “دور الفرد في التاريخ”.
منطق هيغل أو الديالكتيك الهيغليّ هو ما يسميه هيغل نفسه بـ”نسق العلم” أو “منظومة العلم” والذي يشتمل على ثلاثـــة وجـوه: 1- المنـطق ، 2- الطبيعة، 3- الروح/ العقل. والمنطق يتضمن ثلاثة وجوه:
1- اللوغوس أو المفهوم وهو ما يسمى بـ “الكلمة” في الفكر الديني 2- الكينونة أو الكائن 3- الماهية . تشمل مقولة الطبيعة ثلاثة وجوه :
1- الطبيعة الميكانيكية 2- الطبيعة الفيزيقية أو الفيزيائية 3- الطبيعة العضوية. أما مقولة الروح/ العقل فتشمل: 1- الروح/ العقل الذاتي 2- الروح/ العقل الموضوعي 3- الروح / العقل المطلق(العرفاني) أو نفس الأمر إذا استعرنا التعبير الصوفي .
الكينونة أو الكائن كما لاحظنا أحد مقولات المنطق وتشمل مقولة الكائن: 1- التحديد 2- القَدْر 3- القياس. الماهية وهي تأتي من ســؤال: ما هو ؟ وهي المقولة الثانية للمنطق الهيغليّ وتشمل:
1- الانعكاس إلى النفس وفيها. 2- المظهر 3- الفِعلية أو الواقع الفعلي.
المقولة الثالثة من مقولات المنطق الهيغليّ هي اللوغوس (الكلمة الصوتية) أو المفهوم ، وهو أيضاً العقل أو المبدأ العقلاني في الكون حسب الفلسفة اليونانية القديمة، وهو كلمة الله وهو المسيح في الفكر اللاهوتي: في البدء كانت الكلمة. جاء في سورة آل عمران: “إن الله يبشّرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم ” [آل عمران/45]. وفي سورة النساء: “وكلّم الله موسى تكليما” [النساء/164] وفيها أيضاً: “إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته” [النساء/171]. والكلمة نوعان: كلمة طيبة، وهي نفس الأمر أو معنى حقيقة الواقع . وكلمة خبيثة هي ضرب من الهوى والضلال؛ “ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة ” [إبراهيم/24 "]. ومثل كلمة خبيثة كشــجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض” [إبراهيم/ 26 ]. و يتكون اللوغوس أو المفهوم أو ناموس الكون من ثلاث مقولات هي:
1- الذاتية 2- الموضوعية 3- الفكرة . أما مقولة الروح/ العقل فتشمل: 1- الـروح / العقل الذاتـــي 2- الروح/ العقل الموضوعي 3- الروح/ العقل المطلق أو نفس الأمر.
الطبيعة الميكانيكية تشتمل على ثلاث مقولات هــي: 1- الامتداد المجرّد 2- الميكانيكا المتناهية 3- ميكانيكا الأجرام السماوية. الطبيعة الفيزيائية تشتمل على ثلاث مقولات هــي: 1- المادة المفردة 2- المفرد الخاص 3- الجسم . الطبيعة العضوية وتشــمل: 1- الأرض 2- حياة النبات 3- حياة الحيوان .
لقد لاحظنا أن مقولة الروح/ العقل تشتمل على ثلاث مقولات هي الروح/ العقل الذاتي، والروح/العقل الموضوعي والروح/ العقل المطلق. يشتمل الروح/ العقل الذاتي على ثلاث مقولات هي : 1- النفــــس؛ الروح soul (الأنثروبولوجيا) 2- الوعي (الفينومينولوجيا) 3- السيكولوجيا أو علم النفس. بينما يشتمل الروح/ العقل الموضوعي على ثلاث مقولات هي: 1- الحق المجرد 2- المبدأ الأخلاقيّ أو قواعد السلوك الفردي 3- الحياة الأخلاقية. الروح/ العقل المطلق أو نفـس الأمر أو العرفان و يشتمل على ثلاث مقولات: 1- الفن (التعبير عن الحقيقة) 2- الدين (تمثيل الحقيقة) 3- الفلسفة (تفكير الحقيقة).
بالنسبة للدين، يقدم الحقيقة على شكل أمثال جاء في القرآن الكريم: “وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون” [الحشر/21]، “ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة ” [إبراهيم/ 24]. والضَّرْب: المِثْل [القاموس المحيط ص 107]. والكلمة: مِثـْل؛ وهي اللفظ الموضوع لمعنى مفرد، وهي عند أهل الحق ما يُكنّى به عن كل واحدة من الماهيات وعن عين الشيء” [كتاب "التعريفات"، للشريف الجرجاني]
أما الفلسفة فتقوم على التجريد أو التفكير بالمفاهيم والمقولات التجريدية. وأما الفن فهو تعبير عن الحقيقة بأشكال فنية وجمالية مختلفة. و يشتمل على ثلاث لحظات: 1- [لحظة] الفن التصوري أو الذهني 2- أشكال الفن 3- الفنون الخاصة. أما الدين فيشتمل على المقولات التالية: 1- الدين بشــكل عام 2- الديانات المحدودة 3- الدين النصراني أو المسيحي .

ي
ت
ب
ع


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://remas.ba7r.org
ReMaS
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..


انثى عدد المساهمات : 1762
تاريخ الميلاد : 18/05/1992
العمر : 24
الإقامة : فلسطين الحبيبة
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15950
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

الورقة الشخصية
ريماس: 1

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى فكر هيغل   الخميس يوليو 10, 2008 1:15 am



يلاحظ – بما يخص الدين- أن هيغل متأثر بالنزعة المركزية الأوربية وبالمسيحية الغربية، ولم يذكر الدين الإسلامي مع أن الإسلام نسخ المسيحية ورفعها إلى مستوى العصر الذي ظهر فيه . بالتالي لم يفهم هيغل تطور الدراما الإلهية انتهاء بالإسلام ، أي لم يفهم تماماً دراما تطور وعي البشر بحقيقة وجودهم ومعنى هذا الوجود، والمعبّر عنه بالفكر الديني. و “من المفارقات الطريفة أن هيغل ينسى أن الديانة المسيحية هي ديانة شرقيّة (”سوريّة”) “، وينظر إليها في كثير من الأحيان كما لو كانت أوربية ” [ إمام عبد الفتاح إمام، هامش كتاب هيغل "تاريخ الفلسفة"] أما هيغل فيقول: “مفهوم الحرية على درجة كبيرة من الأهمية. ولم يعرف اليونان أو الرومان – دع عنك الآسيويين – شيئاً عن هذا المفهوم. لم يعرفوا أن الإنسان بما هو إنسان يولد حراً، وأنه حر. فلم يكن لدى أفلاطون، وأرسطو، و شيشرون، وفقهاء الرومان – ناهيك عن الشعب اليوناني والروماني- أية معرفة بهذا المفهوم” [هيغل، "تاريخ الفلسفة"] و “هذا نقد واضح ومباشر لفكرة أرسطو العنصرية التي كانت تقول إن الشرقيين يولدون عبيداً، وأنهم بطبيعتهم عبيداً، لا بسبب الظروف السياسية والدينية التي مروا بها” ["تاريخ الفلسفة" هامش المترجم ]. يقول أرسطو: “يتمثل الطغيان بمعناه الدقيق في الطغيان الشرقي حيث نجد لدى الشعوب الآسيوية – على خلاف الشعوب الأوربية – طبيعة العبد، وهي لهذا تتحمل حكم الطغاة بغير شكوى أو تذمر” ["تاريخ الفلسفة" هامش المترجم ]
الفلسفة أو تفكير الحقيقة أو الحقيقة مفكرة ومعقولة ، هي الضلع الثالث في مثلث الروح/ العقل المطلق أو العرفاني، وتشتمل على: 1- الفلسفة القديمة (الفكرة كتعرُّف، أو إدراك) ، 2- فلســفة العصور الوسطى 3- العصر الحديث (معرفة الفكرة لذاتها أو وعي الفكرة لذاتها). يكتب هبرماس: “إن العتبة التاريخية التي تقع حوالي العام 1500 لم يتم إدراكها كتجديد إلا في القرن الثامن عشر” [هبرماس، "القول الفلسفي للحداثة"]. ويضيف: “إن الصفة “حديث” لم تتخذ شكلاً اسمياً [أي لم تعي ذاتها كمعرفة حسب هيغل] ، في اللغات الأوربية الحديثة إلا في زمن متأخر جداً – تقريباً في منتصف القـرن التاسـع عشـــر” [هبرماس، "القول الفلسفي للحداثة"]
“الحـق المجرد” هــو المقولة الأولى من مقولات الروح/ العقل الموضوعي وتشتمل على ثلاث مقولات هي: 1- المِلْكيّة 2- العقد 3- الحق والجور(الظلم).
المقولة الثانية من مقولات الروح/ العقل هي المبدأ الأخلاقي أو قواعد السلوك الفردي وتشمل: 1- السلوك 2- التهمة 3- الصّالِح (هو الخالص من كل فساد، “كتاب التعريفات”).
المقولة الثالثة من الروح الموضوعي هي مقولة “الحياة الأخلاقية” والتي تشمل: 1- العائلة 2- المجتمع المدني 3- الدولة .
أما مقولة الصالح فتشمل: 1- الصالح العام 2- الواجب 3- الوعي والبراعة. أما مقولة السلوك أو الفـعل فتشـــمل: 1- القصد 2- الصنيع (العمل، المأثرة) 3- المعصية (الإثم)
مقولة العِزْوة وهي إحدى مقولات الأخلاق الفردية أو قواعد السـلوك الفردي وتشــمل: 1- العزم والشدة 2- الكائن- الحسن (الخيِّر) (أيضاً للآخرين) 3 - حق الحاجات المُلحّة الخاصة.
مقولــة الغائية وتشمل: 1- الغاية الذاتية 2- الوسائل 3- الغاية المحققة.
أما مقولة الميكانيكية فتشـــمل: 1- باعث ميكانيكي 2- عملية ميكانيكية 3- الميكانيكية الخالصة.
الكيميائية وتشمل: 1- الباعث الكيميائي 2- العملية الكيميائية 3- تحول أو انتقال الكيميائية (إلى القصد أو الهدف).
مقولة الفكرة العامة/المفهوم، بما هو (في حد ذاته) تشمل: 1- الفكرة الكلية 2- الفكرة الخاصة 3- الفكرة الفردية . أما مقولة القياس المنطقي أو القياس فتشمل: 1- قياس الكيف 2- قياس الانعكاس 3- حكم الضرورة . ومقولة الحكم تشمل: 1- حكم الكيف 2- حكم الكم والضرورة 3- حكم الفكرة العامّة.
مقولة الدولة إحدى مقولات الحياة الأخلاقية وتشمل مقولة الدولة: 1- القانون الدســـتوري 2- القانون الدولي 3- تاريخ العالم . المقولة الثانية من مقولات الحياة الأخلاقية هي مقولة المجتمع المدني وتشمل مقولة المجتمع المدني: 1- الاقتصاد أو التنظيم الاقتصـادي للمجتمع 2- إدارة القضاء 3- المؤسسات المدنية (الاجتماعية) تشـــــمل مقولة التنظيم الاقتصادي: 1- الحاجات الضرورية وإشباعها 2- العمل 3- الأشغال (من حرف ومهن وصنائع). وتشـــمل هذه بدورها: 1- المزارعون، ملّاكو الأرض 2- التجارة والصناعة والحرف 3- موظف مدني أو حكومي. أما إدارة القضاء فتشمل: 1- الحق الشـــرعي 2- القانون المكتوب 3- المحكمة. أيضاً تشمل المؤسسات المدنية(السياسية): 1- البوليس/ الحكومة (تنظيم المجتمع) 2- الجمعيات/ النقابات (الشركات والمجالس البلدية وغيرها).
العائلة هي الضلع الثالث من مثلث الحياة الأخلاقية وتشمل: 1- الزواج 2- رأس المال 3- الانحلال . وإذا كان العقل يحكم العالم ويتجسد في التاريخ إلا أن المظهر السطحي للتاريخ يوحي لنا بأنه فوضى أو جنون أو عنف أعمى لا غاية له ولا عقلانية. ولذا فينبغي علينا أن نفرق بين التاريخ العميق أو الحقيقي، والتاريخ الظاهري السطحي. والشر في نظر هيغل ليس كله شراً. فلولاه لما اكتشف الناس الذين يصنعون التاريخ معنى الخير. ضمن هذا المنظور الهيغليّ الواسع يصبح للشر معنى ولا يعود شيئاً عبثياً أو اعتباطياً أو شاذاً. وإنما يصبح شيئاً ضرورياً لتحقيق التقدم في التاريخ. هذه هي فلسفة التاريخ العريضة لـ هيغل.
و الديالكتيك باقتضاب وإيجاز، عند هيغل، ثلاث لحظات: 1- طريقة هيغل 2- جدل المعرفة أو فينومينولوجيا الروح 3- جدل الكائن أو “المنطق” . وهذه اللحظات الثلاث هي عملية واحدة متكاملة. [راجع كتاب روجيه غارودي: "فكر هيغل"]
لقد لعبت فلسفة هيغل وخاصة الديالكتيك الهيغليّ دوراً كبيراً في تشكّل فكر ماركس و انجلز وفي الماركسية عموماً بكل تياراتها. وقد رجع لينين في السنوات 1914-1916 إلى قراءة وتلخيص “علم المنطق” لـ هيغل حيث ذيل هذا التلخيص بـ : “مخطط ديالكتيك (منطق) هيغل”، و حيث اعتبر أن الديالكتيك والمنطق ونظرية المعرفة هما لحظات لأمر واحد بالنسبة لـ هيغل، وبالنسبة لـ لينين، وبالنسبة للماركسيين عموماً. أما بخصوص موقف ماركس من هيغل، فسوف نقتطف ما قاله ماركس بخصوص ديالكتيك هيغل. يكتب ماركس في تذييله للطبعة الثانية من كتابه الشهير “رأس المال”: “إن طريقتي الديالكتيكية من حيث أساسها لا تختلف عن طريقة هيغل وحسب، بل وتناقضها بصورة مباشرة . وبالنسبة إلى هيغل فإن عملية التفكير ، التي يحولها تحت اسم الفكرة إلى ذات مستقلة، هي خالق(مبدع) الواقع الذي لا يشكل سوى مجرد مظهر لتجليها الخارجي . أما عندي [والكلام لماركس] فعلى العكس، فالمثالي ما هو إلا مادي منقول إلى رأس الإنسان ومحوّل فيه “. ويضيف ماركس: “ولقد انتقدت الجانب الصوفي من ديالكتيك هيغل قبل حوالي 30 عاماً حينما كان هذا الديالكتيك لا يزال على الموضة. بيد أنه عندما كنت منهمكاً في كتابة المجلد الأول من “رأس المال” شرع المقلدون الصاخبون ، المتصنعون والتافهون للغاية ، الذين يلعبون الدور الأول في ألمانيا المعاصرة المثقفة ، يستهينون بهيغل ، مثلما كان المقدام موزيس مندلسون في عهد ليسينغ يستهين بـ سبينوزا كـ “كلب ميْت” . لذلك أعلنت عن نفسي بصراحة أنني تلميذ لهذا المفكر العظيم ، وحتى أنني عمدت في بعض مواضع الفصل المتعلق بنظرية القيمة إلى محاكاة طريقة هيغل في التعبير . وأن الطابع الصوفي الذي ارتداه الديالكتيك على يدي هيغل لم يحل إطلاقاً دون أن يكون هيغل بالذات أول من قدم تصويراً شاملاً وواعياً للأشكال العامة لحركته. فالديالكتيك يقف على رأسه عند هيغل . بينما ينبغي إيقافه على قدميه بغية الكشف عن اللب العقلاني تحت القشرة الصوفية” [تذييل الطبعة الثانية ص27-28]
إشارة أخيرة: هذا الاستعراض لمقولات علم الاقتصاد السياسي ليست خارج الديالكتيك بالمعنى المنهجي. لأن الديالكتيك تاريخي وهو ذو محتوى متجدد؛ أي ذو علاقة بتطور العلم في التاريخ. لم يكن يتضمن ديالكتيك هيغل ما يسمى فضل القيمة، بينما يتضمنها ديالكتيك ماركس كمحتوى علمي جديد. وهذا يصح على ديالكتيك لينين حيث يتضمن مقولة الإمبريالية كمقولة ومحتوى جديدين. لا يجوز في استعمال المنهج الديالكتيكي المرور على مقولة الإمبريالية وكأنها خارج المنهج، بل باتت أداة ضرورية و مفتاحية في أي تحليل جديد للاقتصاد العالمي، مثلها مثل مقولة فضل القيمة. إن محتوى العلم يدخل في المنهج ويغدو أداة تحليل من ضمن أدواته.
د.نايف سلوم
حمص في 17/4/2006
- أرسطو طاليس 384-322 قبل الميلاد . فيلسوف يوناني، وعالم موسوعي. مؤسس علم المنطق وفروع أخرى من المعارف الخاصة. أطلق عليه ماركس: “أعظم مفكر في العصور القديمة” [عن القاموس الفلسفي]
 - مؤلف كتاب “مدخل إلى هيغل” هو الباحث ستيفن هولغيت أحد المختصين بفكر هيغل والفلسفة الألمانية وهو يقدم مدخلاً جيداً إلى فلسفة التاريخ والسياسة عند هيغل. وقد استفدنا من هذا المدخل في إعداد هذا الكراس. واستفدنا أيضاً من كتاب يورغن هبرماس “القول الفلسفي للحداثة” منشورات وزارة الثقافة 1995 .
- عمانوئيل كانط 1724-1804 فيلسوف وعالم ألماني مؤسس المثالية الكلاسيكية الألمانية، ومؤسس المثالية النقدية والمثالية المتعالية. [عن القاموس الفلسفي]
- جان جاك روسّو: 1712- 1778 عضو في الجناح اليساري للتنويريين الفرنسيين ، فيلسوف وعالم اجتماع وجماليات وأحد منظري البيداغوجيا أو علم أصول التدريس. [عن المعجم الفلسفي]
- فريديدريك ويلهلم جوزيف شيلِنغ : 1775- 1854 ، فيلسوف ألماني، الثالث (من الناحية الزمنية) بين المثاليين الكلاسيكيين الألمان المشهورين (بعد كانط و فيخته ). كتب في الأعوام s1790 عدة مقالات حول مشكلات فلسفة الطبيعة. [عن المعجم الفلسفي]
- غوتليب جوهان فيخته: 1762-1814 فيلسوف ألماني؛ ثاني شخصية بعد كانط في المثالية الألمانية الكلاسيكية.، عمل أستاذاً جامعياً في جامعات يينا وبرلين ( طرد من الجامعة كونه اتُهم بالإلحاد) . [عن المعجم الفلسفي]
- جوهان فولفغانغ فون غوتّيه: 1749-1832 شاعر ألماني، عالم طبيعيات، ومفكر. دافع غوته عن فكرة وحدة النظرية والتجربة .
- جيوردانو برونو: 1548-1600 فيلسوف إيطالي، مناوئ للسكولاستية و للكنيسة الكاثوليكية؛ والسكولاستية، هي الفلسفة المدرسية (اللاهوت السكولاستي) السائدة في القرون الوسطى وأوائل عصر النهضة، وقد بنيت على إخضاع فلسفة أرسطو للاهوت المسيحي والدوغما المسيحية. ومن أبرز ممثليها توما الأكويني. وقد اتهمت الكنيسة الكاثوليكية جيوردانو برونو بـ”الزندقة والردّة والطعن في العقيدة المسيحية.. والدعوة لنظرية كوبرنيكوس في الفلك وهي النظرية القائلة بدوران الأرض حول محورها وحول الشمس وهو ما يتنافى مع جغرافيا وفلك الكنيسة كما استخلصتهما من الكتاب المقدس ومن أرسطو، ومن بطليموس الجغرافي” [عن الموسوعة، وثورة الفكر لـ لويس عوض]
- فرا نسوا ماري أروي دي فولتير: 1694- 1778 كاتب، و فيلسوف و مؤرخ أحد قادة عصر التنوير الفرنسي. كانت نظرته إلى العالم متناقضة.
- أميل زولا 1840-1902 : روائي فرنسي . يعتبر مؤسس المذهب الطبيعي في الأدب. [عن المورد 1991، معجم الأعلام]
- غوتهولد أفرائيم ليسينغ 1729-1781 : منور وفيلسوف ألمانيّ، خبير بالشؤون العامة . كاتب مسرحي، ناقد، ومنظر في الفن. [عن القاموس الفلسفي]
- باروخ أو بينيدكت سبينوزا 1632- 1677 : فيلسوف مادي هولندي/ألماني Dutch ؛ محروم كنسياً بسبب تفكيره الحر، من قبل الجالية اليهودية في أمستردام. يعتبر سبينوزا مؤسس الطريقة الهندسية أو المنهج الهندسي. [عن القاموس الفلسفي]


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://remas.ba7r.org
الأسيف
أستغفر لله العظيم من كل ذنب عظيم ..


ذكر عدد المساهمات : 672
الإقامة : تونس
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15721
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى فكر هيغل   الخميس يوليو 10, 2008 9:06 pm

شكرا على المجهود الجبار و المعلومات القييمة
أنا درست نظريات كثيرة لهيغل من قبل , و هو فعلا مثل ما ذكرتي , إنسان ملم بمختلف الجوانب الحياتية العامة و الخاصة
فقد عاش في فترة مرحلة تاريخية مثلت منعرج في التارخ الإنساني فأثر فيها و تأثر بها .
و في تونس تدرس نظريات هيغل بكثرة في الثانويات .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.remas.ba7r.org
ReMaS
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..


انثى عدد المساهمات : 1762
تاريخ الميلاد : 18/05/1992
العمر : 24
الإقامة : فلسطين الحبيبة
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15950
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

الورقة الشخصية
ريماس: 1

مُساهمةموضوع: رد: مدخل إلى فكر هيغل   السبت أكتوبر 04, 2008 10:33 pm

العفو أخي الأسيف

جل هدفنا أن تعم الفائدة والمنفعة للجميع

بوركت أخي على المرور الطيب

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://remas.ba7r.org
 
مدخل إلى فكر هيغل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ريماس :: 
المنتدى الأدبي و العلمي الثقافي
 :: قسم الفلسفة
-
انتقل الى: