إسلامية .. شبابية .. متنوعة
أهـلاً وسهـلاً بكَ يـا زائر في منتديـات ريماس

 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلإتصل بنادخول

شاطر | 
 

 إصلاح الضروف و تغيير الأحوال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأسيف
أستغفر لله العظيم من كل ذنب عظيم ..


ذكر عدد المساهمات : 672
الإقامة : تونس
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15746
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: إصلاح الضروف و تغيير الأحوال   السبت يونيو 07, 2008 7:05 pm






الحمد لله رب العالمين، وصل اللهم على سيد المرسلين، المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين، وبعد..

فإن السمة الغالبة التي تميزت بها الفترة السابقة على مستوى العالم ككل، هي ارتفاع وتيرة التذمر والتململ من الظروف الآخذة في السوء في معظم بلدان العالم، بما في ذلك البلدان المتقدمة. وقد تباينت ردود فعل الشعوب والأفراد على تلك الظروف، حيث تراوحت بين التسليم على مضض وبين الاحتجاج المعتدل حينا والمتطرف أحيانا أخرى.
وفي مايلي بعض النصوص الإسلامية التي تناولت قضية التغير والتغيير في الظروف المحيطة بالإنسان، سواء أكان منشأ هذه الظروف عوامل طبيعية أو بشرية، والله الموفق.

قال تعالى: "ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ {41} الروم، وقال أيضا: "وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ {30} الشورى. وقال جل وعلا: "ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ".
وقال أيضا: " إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ" الرعد.

أخبرت الآيات الكريمة، أن كل ما يطرأ على الظروف المحيطة بالفرد أو المجتمع، إنما هو نتاج التغيرات التي طرأت على الصفات الذاتية أو الداخلية لهذا الفرد أو ذلك المجتمع، كما أن أي مسعى لتغيير هذه الظروف أو إصلاحها، لا بد أن يبدأ بتلك الصفات، وإلا فإنه لن يؤدي إلا إلى ازدياد الأوضاع سوءا، أو نقل المعاناة من شكل إلى آخر.
وعلى الرغم من دلالة الآيات السابقة على المعنى السابق، ووجوب اعتماده من قبل كل مسلم في أي محاولة للإصلاح والتغيير، إلا أن العقبة الرئيسية التي قد تعترض هذا التوجه، هي صعوبة اقناع الكثير من المسلمين - سيما في عصرنا الحاضر- بأن هذه المقدمات سوف تؤدي إلى تلك النتائج. وليست هذه الصعوبة طارئة، بل حتى في عهد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت هذه الصعوبة موجودة وحاضرة، ويصور ذلك مشهد غزوة الخندق: حين احتفر النبي (صلى الله عليه وسلم) الخندق، وأصحابه قد شدوا الحجارة على بطونهم من الجوع واشتد البلاء، نافق ناس كثير وتكلموا بكلام قبيح فلما رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ما فيه الناس من البلاء والكرب جعل يبشرهم ويقول: والذي نفسي بيده ليفرجن عنكم ما ترون من الشدة والبلاء، فإني لأرجو أن أطوف بالبيت العتيق آمنا وأن يدفع الله عز وجل مفاتح الكعبة وليهلكن الله كسرى وقيصر ولتنفقن كنوزهما في سبيل الله، فابشروا واستبشر المسلمون وقالوا الحمد لله موعود صادق، ولما طلعت الاحزاب قال المؤمنون: "هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيمانا وتسليما"، وأما المنافقون، فقد قال رجل ممن معه لأصحابه: ألا تعجبون من محمد يعدنا أن نطوف بالبيت العتيق وأن نغنم كنوز فارس والروم، ونحن هنا لا يأمن أحدنا أن يذهب إلى الغائط، والله لما يعدنا إلا غرورا. وقال آخرون ممن معه: ائذن لنا فإن بيوتنا عورة. وقال آخرون يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا، وقال آخرون: يخبركم أنه يبصر من يثرب قصور الحيرة ومدائن كسرى وانها تفتح لكم وأنتم تحفرون الخندق لا تستطيعون أن تبرزوا فنزل فيهم "واذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا".
فلم يكن تصديق تلك الوعود - في ضوء الواقع ومعطيات ذلك الزمان - سهلا لولا الإيمان القوي لصحابة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وتقديمهم موعود القرآن على منطق المحسوس والوقائع الملموسة، ولكن التاريخ أثبت لاحقا صدق موعود النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وبمشهد أقرب للأسطورة والخيال عبر عنه الصحابي الجليل عتبة بن غزوان، بعبارات غاية في البلاغة والإيجاز، بقوله : "ولقد رأيتني وأنا سابع سبعة وأنا مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ما لنا طعام إلا ورق السمر حتى تفرحت أشداقنا، والتقطت بردة فشققتها بينى وبين سعد، فما منا من اولئك السبعة من احد الا هو امير على مصر من الامصار".

والجدير بالذكر أن المنهج السابق يختلف اختلافا كبيرا عن غيره من المناهج المتبعة في التغيير، فعلى صعيد التطبيق، نجد أن هذا المنهج أبعد منالا وأشد صعوبة من الطرق الجزئية التي اختارها كثير من المسلمين هذه الأيام واتخذوها سبيلا للتغيير، ويعبر عن ذلك الفرق قول التابعي الجليل، الذي رفعه بعض الرواة إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، مخاطبا العائدين من إحدى الغزوات بقوله: "قدمتم من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر: مجاهدة العبد هواه".
وعلى صعيد النتائج يكفي أن نفترض (مثلا) أن اليهود قرروا الجلاء عن فلسطين وتركها للمسلمين، فإن ذلك لن يكون إلا خلاصا جزئيا ونصرا هشا، لن يلبث أن يضيع في غمرة الواقع المتردي للأمة، في حين لو فرضنا أن الأمة قد تمكنت من العودة إلى تلك الحالة من القوة والمنعة التي كانت عليها صدر الدولة الإسلامية، فإن قضية كالقضية الفلسطينية لن تستغرق في حلها سوى بضع ساعات.
فأي انتصار قد يحققه المسلمون هنا أو هناك يظل هامشيا، بالمقارنة مع الانتصار الأهم والأكبر، والذي هو وصول المجتمع والأمة إلى مرحلة التفوق والمنعة. و لا يفهم من ذلك أن المقصود انتقاص عقيدة الجهاد، والتي هي ذروة سنام الإسلام بلا منازع، ولكن هذه العقيدة المحورية ما هي إلا حلقة في تلك السلسلة الطويلة والمترابطة من حلقات الشريعة الإسلامية، والتي يترتب على الاقتصار عليها والتقصير في الحلقات الأخرى أن تأتي النتائج بتراء مشوهة. كما أن ذلك يعطي تفسيرا لما نراه اليوم من تكدس الجيوش والأسلحة، دون أن تفلح هذه الحشود في بلوغ معشار ما حققته سرايا النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأصحابه من بعده.
تلميح (1): لا بد من التأكيد على أن المنهج السالف الذكر لا يحدث بشكل تلقائي أو بالصدفة، بل إن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أكد على أهمية الفعل الإيجابي والسلوك المنظم بقوله (صلى الله عليه وآله وسلم): "إنما العلم بالتعلم وإنما الحلم بالتحلم". رواه الدارقطني.
فالتغيير المنشود يبدأ حين يقوم الفرد بتجزئة مختلف تفاصيل حياته إلى أجزاء صغيرة، ثم يعيد تقييم هذه الأجزاء والتفاصيل وتهذيبها وفقا لمثل وقيم عليا تحددها عقيدته، وحين تنتقل هذه التجربة الفردية، لتصبح حالة عامة تشمل كامل المجتمع، فإن ذلك يعتبر الخطوة الأولى لهذا المجتمع نحو تحقيق أهدافه والقضاء على معوقات نجاحه.
تلميح (2) : لا يقصد بالمثل والقيم العليا في التلميح السابق، قيم الإيمان والكفر وحسب، بل إن المفهوم يمتد ليشمل مختلف الجوانب الأخلاقية والإنسانية.
وقد تم التطرق لهذه النقطة، لأن كثيرا من المسلمين يصدهم الفارق الحضاري بين المسلمين والغرب، عن الربط بين القيم المذكورة من جهة، وبين التقدم من جهة أخرى. ولكن إذا تذكرنا أن المجتمعات الغربية (بالرغم من مخالفتها وبعدها في جوانب معينة من حياتها عن بعض القيم) إلا أنها أقرب لتلك القيم في كثير من الجوانب الأخرى من الشعوب المسلمة نفسها. ولذلك فإن الفصل بين المسألتين من هذا الوجه لا مبرر له، والله سبحانه وتعالى أعلم.
تلميح (3) : من المسائل التي تؤدي أيضا إلى عزوف المسلمين عن الأخذ بما سبق، الاعتقاد بأن العمل به لا يؤتي أكلا إلا إذا بدء به على المستوى الجماعي وأن العمل الفردي لا يجدي شيئا، ولكن بالعودة إلى النصوص التي ذكرناها في بداية المقال نتبين أنها لم تفرق بين كلا العملين، وأن العمل الفردي ينفع به صاحبه كالعمل الجماعي سواء بسواء، ولذلك فإنه لا ينبغي للمسلم أن يتلكأ في المسارعة إلىتبني هذا النهج، على أن لا يدخر جهدا في الدعوة إليه وتعميمه، والله الموفق.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.remas.ba7r.org
ReMaS
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..
يا رب إن لم يكن بك علي غضب فلا ابالي..


انثى عدد المساهمات : 1762
تاريخ الميلاد : 18/05/1992
العمر : 24
الإقامة : فلسطين الحبيبة
البلد :
الأوسمة :
نقاط : 15975
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

الورقة الشخصية
ريماس: 1

مُساهمةموضوع: رد: إصلاح الضروف و تغيير الأحوال   السبت يونيو 07, 2008 11:38 pm

سلمت أناملك أخي الأسيف
وجزاك الله خيرا

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://remas.ba7r.org
 
إصلاح الضروف و تغيير الأحوال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ريماس :: 
المنتدى الإسلامي
 :: المواضيع الإسلامية العامة
-
انتقل الى: